القائمة إغلاق

من نحن؟

في عالم الإنترنت تغيرت الكثير من المفاهيم وأصبحت مغلوطة، ومنها مفهوم النجاح. فقد أصبح المعيار لتمييز نجاح المحتوى الرقمي هو الإنتشار، أو كم من المال يدر لصاحبه!
وللحق فإن الإنتشار والأرباح ليست شيئا سيئا بالضرورة، بل قد تكون من أكثر ما يعين مقدم المحتوى على الإستمرار واستثمار وقت أطول في تطور المحتوى وتحسينه، لكن تكمن المشكلة في اعتبار هذين العاملين -الإنتشار والمكسب المادي-  هما معيار للنجاح بدلا من جودة المحتوى ذاته.

ومع الحالة المادية السيئة التي يعيشها أغلب الشباب في منطقتنا العربية، أصبح التدوين وتقديم المحتوى المرئي وسيلة سريعة – إلى حد ما – لكسب الرزق، وفي هذه الحالة لا يكون لدى الشخص نوع معين من المحتوى العلمي أو التثقيفي ويريد ان يتخذ التدوين الكتابي أو المرئي كوسيلة لإيصال هذا المحتوى إلى الجمهور. بل يكون المحتوى في ذاته هو الغاية، فلا يهم ماذا اقدم؟ المهم أن اسوقه بأفضل شكل ممكن حتى أستطيع الحصول على أكبر عدد ممكن من الزيارات وبالتبعية الحصول على المزيد من المال.


ولا أقول هاهنا بأن التسويق أو استراتيجيات استهداف الجمهو هو أمر سيء، لكن هناك فرق بين أن تقوم بإنتاج شيء هام ومفيد وتسوقه للحصول على المزيد من العملاء، وأن تأتي بحفنة من التراب وتستطيع تسويقها وبيعها ثم تعتبر هذا نجاحا!
فالمشكلة ليست في التسويق ذاته، بل في التسويق لما لا يستحق.


قد نبدو اننا ناقمون للغاية من المحتوى العربي الحالي، وقد لا يجد القاريء سببا وجيها لهذا النقم، لكن من عاصر المنتديات التقنية العربية والمحتوى الذي كان يقدم فيها بداية من عام 2007 إلى حوالي عام 2012 سيفهم جيدا سبب هذا النقم.
لقد كان المحتوى التقني العربي حينها أفضل بأضعاف مما هو عليه الآن. لم يكن حينها كاتب التقنية يكتب لمحركات البحث، بل يكتب لقرائ شغوفين، ولم يكن يريد أن يتصدر الترند، بل فقط يكتب لأن لديه معلومات يريد تشاركها مع الجمهور “وخيركم من تعلم العلم وعلمه”. فرغم قلة المحتوى التقني العربي بمئات المرات عما هو الآن إلا انه كنا نتعلم منه الكثير، ببساطة لأن من كان يكتبه كان يعلم ماذا يكتب، وليس مجرد ناقل من ناقل من ناقل…

حتى الآن يبدو وكأنك تقرأ مقال يناقش تدهور المحتوى العربي وليس مقالا تعريفيا بنا. لكننا نفترض انك شخص قد اعجبك موقع معالج بشدة إلى الحد الذي يأتي بك إلى مقالة من نحن؛ فأحببنا أن نتشارك معك بعض من أفكارنا حول تطوير المحتوى التقني العربي لعلك تكون يوما ما من أحد رواده.

=== والآن لننتقل إلى التعريف بالموقع

تعد صناعات الـ semi conductor هي الأكثر تعقيدا على الإطلاق على مستوى كوكب الأرض بأكمله! ويصل الحد بصعوبة تلك الصناعة إلى أنه لا يوجد شركة واحدة في العالم تستطيع إنتاج شريحة معالجة واحدة دون الاعتماد على العديد من الشركات الأخرى.
 وأزيدك من الشعر بيتا، فإنه لا يوجد دولة واحدة في العالم تستطيع إنتاج شريحة واحدة بالإعتماد على شركاتها التقنية المحلية فقط دون اللجوء إلى شركات أخرى حول العالم لشراء معدات أو برمجيات أساسية في عملية إنتاج المعالجات.


وعلى هذا القدر من التعقيد الذي يلف هذا المجال، كان يفترض أن يكون هو أكثر المجالات التقنية تغطية وتفصيلا، لكن على النقيض تماما فإن صناعات أشباه الموصلات لا تلقى أي اهتمام في المحتوى التقني العربي، فما الداعي من كتابة مراجعة مفصلة لمعالج ما تتطلب جهدا ووقتا يقاس بالأيام لا بالساعات، في حين أن تغطية خبر تسريب عن هاتف رائد سيتطلب ربما ساعة أو أقل وسيكون انجح بكثير – بالمقاييس التي تحدثنا عنها سابقا –  من هذه المراجعة.

وهنا يأتي دورنا، فنحن في معالج.نت نرى أن متابع التقنية العربي ليس مجرد شخص سطحي يبحث عن القشور ولا يريد أن يتطرق إلى تلك الأمور المتعمقة، بل نعتقد بوجود الكثير ممن يحبون معرفة تفاصيل التفاصيل، لا لشراء أحدث الأجهزة والركض خلف مسوقي الشركات، بل مجرد شغف بزيادة المعرفة. وهؤلاء هم من أنشئنا موقع Mo3aleg  من اجلهم.

+++ كيف تتصفح موقع معالج بسلاسة؟

بداية فنود التنويه إلى أن موقع معالج متخصص فقط في معالجات الهواتف الذكية، وإن كنا من حين لآخر نقوم بتغطية بعض الإطلاقات الهامة على صعيد معالجات الحواسيب، لكن هذه ستظل استثنائات، فليس لدينا الإمكانيات والوقت الكافيين لتغطية معالجات الحواسيب والهواتف على حد سواء، إلا أن يكون هذا على حساب جودة المحتوى الذي نقدمه وهو ما لا نرضى به.

وحتى يسهل عليك تصفح موقع معالج قمنا بتقسيمه إلى عدة تقسيمات:

قسم المواصفات: هنا تجد الشركات الكبرى في مجال تصميم المعالجات مثل كوالكوم وأبل وميدياتك وهايسليكون، ثم تجد تقسيمات في كل شركة تتضمن السلاسل التي تقدمها تلك الشركة، من ثم تجد المعالجات الموجودة في تلك السلسلة.
 وإذا قمت بتصفح معالج بعينه، تجد جدول مواصفات متكامل يحوي كل المعلومات التي استطعنا جمعها عنه، حتى وإن لم تعلن عنها الشركة المقدمة له.
ونحن لا نتحدث هنا عن مجرد ذكر عدد الأنوية وترددها، بل نفصل كل ما هو ممكن من نوع الأنوية، ودقة التصنيع، والشركة المصنعة، مع ذكر مواصفات معالج الجرافيك GPU بعدد الكلاسترات، وترددها، ووحدات الـ ALU ،و المكتبات الرسومية المدعومة.
ولا نكتفي بذكر مواصفات معالج الجرافيك والمعالج المركزي فقط، بل نتطرق لكل أجزاء المعالج مثل: وحدة الـ isp  لمعالجة الصور، ووحدة NPU للمعالجة العصبية “المسماة خطئا بوحدة الذكاء الصناعي”، مع ذكر متحكمات الرامات ونوع الرامات المدعومة وأقصى تردد لها.
باختصار، فهنا تجد مواصفات المعالج كاملة سواء أعلنت عنها الشركة المصممة للمعالج أم لا، وهذا فيما استطعنا جمعه.

قسم التحليلات: وهنا ننشر بعض مقالات الرأي، وتقييمنا لأدآء الشركات، وتوقعاتنا للمستقبل الإقتصادي والمالي لها، وتغطيتنا لصفقات الإستحواذ.
أي ان هذا القسم سيكون اقتصادي تقني في أغلبه، يبرز أهمية الشركات التقنية في الإقتصاد العالمي، وتأثير الضغوط الإقتصادية على تطوير التقنيات الحديثة سلبا وإيجابا.

قسم المراجعات: ويفترض به أن يكون الأكثر تشويقا، إذ أن مراجعات المعالجات هي من أكثر انواع المحتوى التقني الذي لا يعطى قدره في الكتابات العربية.
وتشمل مراجعاتنا على:

  • تصميم المعالج إذا كان لدينا صور ليزرية له، أو تصورنا للتصميم إذا لم توجد صور توضحه، ونقم بمناقشة هذا التصميم ولم اقدمت الشركة على القيام به.
  • اختبارات الاداء: حيث نستخدم منصات دقيقة لحساب اداء المعالج المركزي، ومعالج الجرافيك، وسرعة الوصول للذاكرة العشوائية واداء وحدة الـ NPU او الـ DSP في معالجة عمليات الـ AI.


قسم الاخبار: قسم الاخبار في موقع “’Mo3aleg” يحتوي على كل ما هو جديد فيما يتعلق بـ معالجات الهواتف الذكية. فتجد تغطية شاملة لأحدث المعالجات من تقارير مفصلة، ونتائج اختبارات الاداء المسربة، ومتابعة للمؤتمرات الخاصة بها على مدار العام.

Copy link