القائمة إغلاق

ميدياتك تصبح أكثر شركة مبيعا لمعالجات الهواتف في العالم لأول مرة في تاريخها.. كيف وصلت إلى هذا الحد؟!

نعم، هذا صحيح. شركة ميدياتك التيوانية أصبحت أكبر شركة مصممة لمعالجات الهواتف في العالم متغلبة على غريمتها الأمريكية كوالكوم.
وفقا لشركة Omdia فإن ميدياتك قد شحنت في عام 2020 (351.8 مليون) شريحة معالجة خاصة بالهواتف، بزيادة سنوية قدرها 113.8 مليون شريحة عن عام 2019. أي بزيادة أكثر من 47 بالمائة في عام واحد فقط!

وبهذا استولت الشركة على حصة سوقية تبلغ 27.2٪ من سوق معالجات الهواتف الذكية مقارنة بـ 17.2٪ في عام 2019. ليكون 2020 هو أول عام في تاريخ الشركة التي تصل فيه إلى أن تكون أكبر شركات تصميم معالجات الهواتف على مستوى العالم، والذي استحوذت عليه كوالكوم لأعوام مضت.

الحصة السوقية لشركات معالجات الهواتف 2020

ونوضح أن معنى كون ميدياتك أصبحت أكبر شركة لمعالجات الهواتف فهذا من حيث كمية الوحدات المباعة وليس بالنسبة للقيمة المالية للمبيعات.
فرغم أن الشركة استطاعت الوصول لبيع أكثر من 350 مليون شريحة العام الفائت، لكن تظل أغلب تلك المبيعات في الفئات تحت المتوسطة والمنخفضة ذات التكلفة الأقل. خلافا لكوالكوم مثلا التي تبيع كم كبير من المعالجات الرائدة ذات التكلفة المرتفعة مثل SD888 و SD865. والتي تؤدي في النهاية لأن تكون مبيعات كوالكوم من حيث القيمة المالية أكبر بكثير من ميدياتك. لكن، كيف وصلت ميدياتك إلى هذا الحد؟!

منذ أن قدمت ميدياتك معالجي Helio G90 و G90T في نصف عام 2019، وقد كان واضحا للغاية أن الشركة لديها توجه جديد في استهداف الفئات المتوسطة بشرائح ممتازة، بدلا من التخبط الكبير الذي عانت منه الشركة في سلاسل A و P والتي كانت تستهدف الفئات المنخفضة أولا برقاقات ضعيفة للغاية قللت من سمعة الشركة بشكل كبير بين مستخدمي الهواتف.
وكانت تسهدف الفئات المتوسطة براقاقات سلسلة P المرتفعة مثل Helio P70 و Helio P90 والتي كان المستخدم الرئيس لها هي شركة اوبو والتي وضعتها في هواتف مرتفعة التكلفة أمام شرائح كوالكوم الأقوى مثل Snapdragon 720G و Snapdragon 730. مما جعل ثقة المستخدم تقل في معالجات ميدياتك بشكل أكثر.

لهذا حرصت ميدياتك على تسعير رقاقات سلسلة G الجديدة بشكل قاتل لجذب الشركات الصينية التي تسعى خلف الأدء القوي بأقل سعر ممكن مثل شاومي وريلمي. وقد استطاعت ميدياتك بالفعل الحصول على صفقات قوية لهواتف ذات مبيعات مرتفعة على رأسها Redmi Note 8 Pro الذي استخدم شريحة Helio G90t وأعاد ثقة المستخدمين لميدياتك مرة أخرى.

ومنذ النجاح الكبير لانطلاقة سلسلة G بدأت الشركة في استهداف الفئات الأقل (تحت المتوسطة، وفوق المنخفضة) بالعديد من شرائح سلسلة G بسياسة جديدة تماما متمثلة في الأساس في استخدام معالج جرافيك قوي بالنسبة للفئة المستهدفة والتصنيع بدقة 12 نانومتر الممتازة بالنسبة لهذه الفئات السعرية.
وكان هذا هو الحال مع G70 و G80 و G85. مما سمح للشركة بغزو تلك الفئات سريعا والإنتصار على كوالكوم في تلك الفئات التي كانت تستخدم تقنيات تصنيع قديمة ووحدات جرافيك أضعف مثل SD 665 و SD450.

وثم بدأت ميدياتك في إعادة استخدام نفس معالجاتها مرة أخرى مع رفع التردد بشكل بسيط وإعادة تسمية الشريحة بأسم جديد كما في شرائح G85 و G95.
مما بدا أنه ستكون نهاية الفترة الذهبية لميدياتك وأن الأمور ستعود لطبيعتها من تفوق شركة كوالكوم الأمريكية مرة أخرى. وقد حدث هذا مع الشركة التيوانية عدة مرات سابقا، فبعد نجاح سلسلة X بمعالج X20 على وجه التحديد أعادت ميدياتك استخدام الشريحة لفترة طويلة مع رفع التردد والتسمية بنسخ X23 و X25 و X27. مما سمح للمنافسين بأكل حصة الشركة السوقية سريعا برقاقات منافسة مثل SD652 و Kirin 710.

لكن وخلافا للتوقعات قدمت ميدياتك هزة أرضية بسلسلة Dimensity الثورية والتي وضحت نية ميدياتك باستهداف معالجات الهواتف تحت الرائدة ومنافسة شرائح سلسلة Snapdragon 800 الأقدم قليلا مثل Snapdragon 865 وأحدث شرائح سلسلة Snapdragon 700 مثل Snapdragon 765G.

ولهذا لم تستخدم ميدياتك سلسلة ديمينستي الجديدة بمواصفات جيدة فقط، بل أنها تستخدم أحدث تقنيات التصنيع 7 و 6 نانومتر. وداعمة أيضا لشبكات الجيل الخامس.
ويمكنك أن ترى حد التسعير القوي لرقاقات ميدياتك الجديدة بهاتف Realme GT New والذي يستخدم شريحة Dimesity 1200 القوية للغاية والتي تتفوق على SD865 Plus و SD870 في هاتف بأقل من 300 دولار!!

ميدياتك أكبر شركة لمعالجات الهواتف في 2020

هذه السياسة التسعيرية القوية، مع استهداف فئات كانت تخشاها الشركة سابقا وعدم الإقتصار على قوة المعالج المركزي فقط بل التركيز على جوانب ضعف الشركة سابقا من معالج الجرافيك إلى مودم الشبكات جعل ميدياتك تستقطب جميع شركات الهواتف التي تريد تقديم هواتف قوية بسعر منخفض.

ليكون أكبر عميل لميدياتك في 2020 هي شركة شاومي بالطبع والتي قامت بشحن 63.7 مليون هاتف ذكي مزود برقاقات ميدياتك بزيادة أكثر من ضعفي الـ 19.7 مليون جهاز التي استخدمت شرائح ميدياتك في العام السابق!
ثم كانت اوبو وريلمي في المركز الثاني بشحن 55.3 مليون هاتف ذكي مدعوم من MediaTek بواسطة Oppo في عام 2020.
بل أن سامسونج التي تعتمد على شرائحها بشكل كبير في الفئات المتوسطة والمنخفضة مثل Exynos 9611 و Exynos 850 قد اتجهت إلى زيادة استخدام رقاقات ميدياتك بشكل كبير، بحيث شحنت في 2020 (43.3 مليون) هاتف ذكي مع شرائح MediaTek بزيادة 254.5٪ عن العام السابق له.
هذا بالإضافة إلى زيادة استخدام هواوي وهونور معالجات ميدياتك مؤخرا بسبب منع هواوي من تصنيع شرائح كيرين لدى شركة TSMC حاليا.

هذه السياسات الجديدة لشركة ميدياتك. والإستجابة السريعة لشركات الهواتف جعلت ميدياتك تتربع على عرش أكبر شركة لمعالجات الهواتف للعام الفائت. وربما نرى الأمر يتكرر هذا العام خاصة مع زيادة الطلب على الرقاقات الداعمة لشبكات الجيل الخامس لهذا ننتظر نجاحا باهرا لسلسلة Dimesity الجديدة.
وبهذا تستشعر كوالكوم الخطر مؤخرا خاصة مع دخول ميدياتك للمنافسة في الفئة التي سيطرت عليها كوالكوم على مدار عقد كامل وهي فئة الهواتف الرائدة، لتبدأ كوالكوم في تقديم عدة بدائل لحث شركات الهواتف – خاصة الصينية منها – على العودة لاستخدام معالجاتها مرة أخرى.
فنرى معالج Snapdragon 870 يستهدف معالجي Dimensity 1000 و +1000 قبل أن تقدم ميدياتك شريحة 1200 القاتلة. ومعالج Snapdragon 678 يستهدف شرائح G80 و G85 وقد نجح بالفعل إلى حد كبير. ومعالج Snapdragon 480 يستهدف شرائح Dimesity المنخفضة مثل D700.

فهل تنجح كوالكوم في السيطرة مرة أخرى على سوق معالجات الهواتف الذكية، أم أن ميدياتك لن تنزل من على العرش الذي صعدت إليه بصعوبة بالغة وتستمر في حمل لقب أكبر شركة لمعالجات الهواتف؟!

ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Copy link