القائمة إغلاق

مراجعة Snapdragon 678 – هل يستحق Redmi Note 10 لقب ملك الأداء في فئته؟!

نقدم في معالج.نت مراجعات تقنية متعمقة، تشمل تصميم المعالج المركزي ووحدة الجرافيك، ووحدة الـ DSP والمزيد، فإن كنت تريد تحليل تقني مفصل فهذا ما نسعى لتقديمه، أما إن كنت فقط تريد معرفة أداء معالج Snapdragon 678 دون الخوض في التفاصيل التقنية، فيمكنك الذهاب مباشرة إلى قسم اختبارات الأداء من واجهة التنقل السريع هذه

صندوق المحتويات


في المعتاد نقوم في معالج.نت بمراجعة شريحة المعالجة دون ربطها بهاتف معين لوجود العديد من الهواتف التي تحمل نفس الشريحة غالبا وفي فئات سعرية مختلفة. لكن منذ أن أعلنت كوالكوم عن معالج Snapdragon 678 لم يلق إلا استخدام محدود من قبل شركة موتورولا والتي تعتبر غير متواجدة في منطقتنا العربية.
وهذا الإستخدام المحدود له تفسيره، فعلى الأرجح تستهدف كوالكوم بمعالج سنابدراجون 678 فئة الـ 250 دولار، والتي تستخدم فيها الشركات الصينية شرائح معالجة أقوى مثل SD632 أو شرائح ميدياتك الحديثة الداعمة لشبكات الجيل الخامس مثل D700. ولهذا تفضل شركات الهواتف معالجات أخرى منافسة في هذه الفئة مثل Helio G95 أو حتى معالجات أخرى من كوالكوم مثل SD720G لتستطيع المنافسة أمام الشركات الصينية. لكن شاومي -كعادتها- استطاعت استخدام معالج Snapdragon 678 في فئات أقل من تلك التي تستهدفها كوالكوم به. فاستطاعت تقديم هاتف Redmi Note 10 في فئة الـ 200 دولار. مما جعله خيارا منطقيا أكثر.
وربما يكون هاتف Redmi Note 10 هو الهاتف الوحيد الذي سنحصل عليه في منطقتنا العربية بهذا المعالج، أو على الأقل سيكون أشهرهم. لهذا ستكون مراجعتنا التالية أكثر تعلقا بالفئة السعرية لهذا الهاتف وليس الفئة المستهدفة من قبل كوالكوم من الأساس.

مواصفات Snapdragon 678

تعرف على مواصفات سنابدراجون 678 بشكل مفصل

يحمل معالج Qualcomm Snapdragon 678 مواصفات مقبولة بالنسبة للفئة التي تستهدفها كوالكوم، لكنها مواصفات ممتازة بالنسبة للفئة التي استخدمتها فيه شركة شاومي.
فهذه الرقاقة تقدم مواصفات تتفوق على جميع منافسيها في الفئات تحت المتوسطة مثل Helio G80 و Kirin 710 و حتى على شرائح كوالكوم نفسها مثل Snapdragon 460.
وكما يتضح من جدول المواصفات فنحن لا نرى معالجا جديدا بالكلية، إنما هو مجرد إعادة تسمية لرقاقة SD675 مع رفع تردد أنوية الأداء بنسبة بسيطة للغاية.
لكن خلافا لرقاقة سنابدراجون 675 التي كانت تقدم نفسها على كونها معالج شبه رائد -بالنسبة لوقتها-، تقدم كوالكوم معالج سنابدراجون 678 ليكون معالجها تحت المتوسط، بالنظر إلى أن سلسلة 700 هي التي تحمل معالجاتها المتوسطة حاليا.
إذا، لنقم بجولة سريعة في مواصفات Snapdragon 678 لنفهم أكثر عن الخيارات التي اتخذتها كوالكوم في تصميم هذه الشريحة، وكيف تستطيع تقديم هذا الأداء الجيد مع هذا التسعير المنافس. ولنبدأ بأكثر أجزاء الشريحة أهمية الـ CPU والـ GPU.

مراجعة سناب دراجون 678

أولا: المعالج المركزي ومعالج الجرافيك والذاكرة – أنوية Cortex A76 أخيرا! و Adreno 612 ذو التردد المرتفع

دائما ما كانت تستخدم رقاقات الفئة تحت المتوسطة أربع أنوية للأداء من نوع Cortex A73 القديمة للغاية كما هو الحال مع Kirin 710 وشرائح سلسلة 600 السابقة مثل SD662 و SD665.
بينما اتجهت ميدياتك لاستخدام نواتين فقط لكن من نوع Cortex A75 الأحدث نسبيا كما في Helio G85. وهذا التوجه (في استخدام نواتين فقط ذو قوة معالجة أكبر بدلا من أربع نوى بقوة معالجة أقل) هو توجه جيد. لأن الأنوية الأقوى تستطيع أن تحل محل العدد العدد الأكب في العمليات القصيرة، إذ تستطيع إنهاء العمليات بشكل أسرع ثم الإنتقال للعملية التالية. لكن الأنوية الأضعف لا تستطيع أن تحل محل الأنوية الأقوى في العمليات الطويلة التي تحتاج قوة معالجة أكبر وليس عدد نوى أكثر.
لكن لم تقدم معالجات ميدياتك الأداء المطلوب، فأنوية Cortex A75 ليست إلا تطورا صغيرا عن Cortex A73. أما أنوية Cortex A76 التي تقدم قفزة كبيرة في أداء النواة المنفردة فقد كانت محرمة على هذه الفئة، قبل أن تأتي شاومي بشريحة Snapdragon 678 إليها.
فيأتي معالج Snapdragon 678 مع ثمان أنوية مقسمة إلى وحدتين، نواتان من نوع Kryo 460 Gold القوية وذات الإستخدام الجيد للطاقة، وبتردد 2.2 جيجاهرتز. وست أنوية من نوع Kryo 460 Silver وبتردد 1.7 جيجاهرتز.
وكما ذكرنا مرارا في معالج.نت، فإن كوالكوم استمرت مدة طويلة على استخدام تسميات Kryo لجعل معالجاتها تبدو وكأنها تستخدم أنوية معدلة، لكنها ليست إلا نفس تصاميم ARM الخام بدون تغيير أو بتغيرات لا تذكر. وفي هذه الحالة فنحن نتحدث عن أنوية Cortex A76 للأداء والتي تقدم أداء قويا للغاية في النواة الواحدة -كما سيأتي-. و Cortex A55 لتوفير الطاقة.
وكما سيظهر لاحقا في اختبارات الأداء، يستطيع معالج Qualcomm Snapdragon 678 تقديم أداء سلسا للغاية في الإستخدام اليومي بفضل إنويته الحديثة.

وفيما يتعلق بالرسوميات، فأنت تحصل على معالج Adreno 612 من تصميم كوالكوم. للأسف هذا كل ما تخبرنا به كوالكوم في ورقة البيانات الخاصة بمعالج Snapdragon 678، لهذا يجب علينا القيام ببعض التخمينات.
بالنظر إلى البيانات المستخرجة من هواتف ريدمي نوت 10 عن طريق برمجيات التعرف على مكونات النظام، فإننا نعرف أن الهاتف يحمل وحدة جرافيك بتردد 800 ميجاهرتز. وبنفس الطريقة فإن Snapdragon 662 يأتي مع وحدة جرافيك بتردد 600 ميجاهرتز.
وكما سيتضح من اختبارات أداء الرسوميات لاحقا، فإن معالج سنابدراجون 678 يتفوق على SD662 بنسبة حوالي 36 بالمائة. وهي نسبة مقاربة للغاية لنسبة الـ 33 بالمائة الزيادة في تردد وحدة الجرافيك بين الشريحتين.
أي أن Adreno 612 ما هو إلا Adreno 610 السابق لكن مرفوع التردد بنسبة كبيرة. ومن هنا يمكننا التخمين أننا بصدد معالج مكون من نواة واحدة تحمل 128 وحدة ALU وبحجم كاش 256 كيلوبايت. وربما أيضا يحمل 16 كيلوبايت كاش من المستوى صفر، كما هو الحال مع ادرينو 512 الذي يحمل كاش 16 كيلوبايت إضافية عن ادرينو 510.

وفيما يتعلق بالذاكرة العشوائية والتخزين فلن يقوم معالج Snapdragon 678 بخذلانك!
فهو يدعم رامات من نوع LPDDRX الحديثة وبسرعة 1866 ميجاهرتز وليس 1800 مجاهرتز كما في بعض المعالجات تحت المتوسطة مثل G85، هذا مع كونه لا يدعم رامات LPDDR3 من الأساس خلافا لشريحة 662 التي تتيح لشركات الهواتف الإختيار بين رامات LPDDRX و LPDDR3.
أي أنك ستضمن الحصول على ذاكرة عشوائية سريعة طالما أن هاتفك يحمل معالج سنابدراجون 678.
ورغم أنه من غير المعلوم نوع الذاكرة الداخلية المدعومة، لكنها على الأرجح ستكون من نوع UFS فقط، دون دعم لذواكر EMMC الأقدم.
وأما حجم الكاش من المستوى الأول والثاني فهو متوافق مع الشرائح المنافسة في الفئة المتوسطة، بحيث تحصل على ذاكرة كاش من المستوى الأول بحجم 128 كيلوبايت لكل نواة Cortex A76 و 64 كيلوبايت لكل نواة Cortex A55. وذاكرة كاش من المستوى الثاني بحجم مقارب لذاكرة المستوى الأول.
لكن المفاجئ هنا، هو أنك تحصل على كاش من المستوى الثالث بحجم 1 ميجابايت، فمن غير الطبيعي إطلاقا أن تحصل على كاش من المستوى الثالث في المعالجات تحت المتوسطة، إلا من بعض الإستثنائات مثل Helio G90t.
وبما أن معالج سنابدراجون 678 يستخدم نواتين فقط للأداء، فذاكرة الكاش من المستوى الثاني ستكون ذات فائدة كبيرة، لتقليل اعتماد النواة على الذاكرة العشوائية.

ثانيا: المالتي ميديا والشبكات: Snapdragon 678 المتوسط، بتصوير 192 ميجابيكسل!

تقدم شريحة Snapdragon 678 أدائا استثنائيا بالنسبة لهذه الفئة فيما يتعلق بالتصوير. فهو ياتي مع وحدة ISP ثنائية من نوع Spectra 250L وبعمق 14بت.
وتدعم الشريحة كاميرات بدقة تصل إلى 192 ميجابيكسل! وتصوير الفيديو بدقة 4K بسرعة 30 إطار في الثانية، ورغم أن الكاميرات بدقة أكثر من 64 بت غير مستخدمة في هذه الفئة إطلاقا، وتصوير فيديو 4K لن يكون بجودة مقبولة، لكن هذا يوضح قوة معالجة Spectra 250L الأقوى من أي وحدة ISP أخرى في هذه الفئة.
وهذا ينعكس على التصوير البطيء Slow-Motion، بحيث يستطيع سنابدراجون 678 تصوير الفيديو بدقة 720p حتى 240 إطار في الثانية، خلافا لأغلب رقاقات هذه الفئة التي تصور بدقة 120 إطار في الثانية كحد أقصى. وتدعم الشريحة شاشات بدقة FHD+ 1080*2520، كما هو الحال مع أغلب المنافسين في تلك الفئة.
ويمكنني الآن تخيل الأداء الذي سيستطيع Redmi Note 10 تقديمه باستخدام بورت مناسب لتطبيق Google Camera الذي يعتمد في الأساس على قوة معالجة وحدة الـ ISP.

ويأتي المودم في معالج Snapdragon 678 من نوع Snapdragon X12 الداعم لشبكات الجيل الرابع بسرعات تحميل نظرية حتى 600 ميجابت/ث، ورفع حتى 150 ميجابت/ث. وهذا مقبول تماما في هذه الفئة، فشبكات الجيل الخامس محجوزة لرقاقات الفئات الأعلى مثل SD750G و Dimensity 800.
ويدعم المودم جميع طرق التوصيل الحديثة Wi-Fi 6 و Bluetooth 5.0 و يو اس بي حتى USB 3.1.


ثالثا: دقة التصنيع والذكاء الصناعي: سنابدراجون 678 يحمل DSP من مستوى مختلف تماما

 يعمل معالج Snapdragon 678 مع وحدة معالجة رقمية DSP من نوع Hexagon 685، ولكي نستطيع تصور قوة المعالجة لهذه الوحدة، فيكفي أن نعرف أن نفس هذه الوحدة مستخدمة في رقاقة Snapdragon 835 الرائدة!
وتأتي بقوة معالجة 3.0 تيرا من العمليات في الثانية، بالطبع هذه تعتبر قوة معالجة ضعيفة أمام الشرائح الرائدة الحالية التي تصل قوة معالجة عمليات الـ FP16 بها إلى أكثر من 27 تيرا في الثانية، لكنها قوة كبيرة جدا إذا ما قورنت بمعالجات الفئة تحت المتوسطة التي لا يتخطى أغلبها حاجز التيرا الواحدة من العمليات في الثانية!

تستخدم كوالكوم دقة 11 نانومتر لتصنيع Snapdragon 678. رغم أن كوالكوم لم تفصح عن الشركة المصنعة، لكن تحديدها سهل للغاية، ففي تحت دقة 14 نانومتر ليس لدينا حتى الآن غير شركتين منتجة لمعالجات الهواتف على مستوى ضخم وهما TSMC وسامسونج، ولما كانت TSMC ليس لديها عقدة تصنيع تحت اسم 11 نانومتر، فإن الشركة المصنعة هي سامسونج بالطبع.
وعقدة 11 نانومتر من سامسونج عبارة عن تحديث لعقدة 14 نانومتر، وكذا الأمر مع TSMC بين عقدتي 12 نانومتر و 16 نانومتر. وكلا العقدتين الأحدث (11 و 12 نانومتر)، تقدم أداء أفضل بحوالي 15 بالمائة عن سابقتهما (14 و 16 نانومتر).
لكن عقدة 14 نانومتر من سامسونج كانت أفضل بحوالي 10 بالمائة عن 16 نانومتر من TSMC، لهذا يفترض أن نرى نفس الفارق بين العقدتين الأحدث. أي أن شرائح المعالجة المصنعة بدقة 11 نانومتر يفترض أن تكون ذات استهلاك أفضل للطاقة بنسبة ليست كبيرة لكنها جيدة عن الرقاقات المصنعة بدقة 12 نانومتر مثل Helio G90t و G85. ومع المواصفات والترددات المعقولة لمعالج Snapdragon 678، فيفترض أنه لن يواجه مشكلات في الحرارة واستهلاك الطاقة.

في المجمل يأتي Snapdragon 678 مع مواصفات قوية متمثلة في ثمان أنوية نواتان من نوع Kryo 460 Gold بتردد 2.2 جيجاهرتز. وست أنوية من نوع Kryo 460 Silver بتردد 1.7 جيجاهرتز. ووحدة رسوميات من نوع Adreno 612، بتردد 800MHz. ووحدتي DSP و ISP شبه رائدتين من نوع Hexagon 685 و Spectra 250L على الترتيب.
فهل تترجم هذه المواصفات القوية إلى أداء قوي بالفعل؟

اختبارات الأداء Snapdragon 678 يتفوق على الجميع!

استخدمت شاومي معالج Snapdragon 678 في هاتف ريدمي نوت 10 المتواجد في نفس الفئة التي ينتشر بها معالجات SD662 و SD460 و K710. ولكن الهاتف يستخدم نسخة أعلى يقترب سعرها من هواتف سامسونج التي تسخدم معالج Exynos 9611 وسنضع أقرب منافسيه في جداول نتائج الأختبارات بالإضافة إلى شريحة Helio G85 المستخدمة في هاتف ريدمي نوت 9 ليكن بمقدورك معرفة الفارق في الأداء إذا كنت تريد التحديث من النسخة الأقدم إلى النسخة الأحدث، هذا مع إقتصاص نسبة من شرائح ميدياتك التي تستخدم اسكربتات رفع الأداء في الإختبارات كما بينا في مراجعتنا المفصلة لمعالج G90t.

الإختبارات العامة و الـ CPU: أنوية A76 تجعل Snapdragon 678 في مقدمة أداء النواة المنفردة

تنعكس مواصفات الشريحة من الأنوية الحديثة نسبيا، ومعالج الرسوميات مرتفع التردد، ووحدة الـ DSP القوية على نتائج اختبار Antutu الذي يقيس أداء الشريحة ككل.
بحيث يحصل معالج Snapdragon 678 على أكثر من 240.000 نقطة متفوقا على جميع منافسيه، بخمسين ألف نقطة أو أكثر بما في ذلك Exynos 9611 الذي يستخدم في هواتف أغلى سعرا.

Snapdragon 678 Antutu

وينعكس استخدام أنوية Cortex A76 الحديثة نسبيا على اختبار النواة الواحدة في GeekBench الذي يحصل فيه سنابدراجون 678 على قرابة 550 نقطة متفوقا على أقرب معالج له في القائمة G85 بنسبة 150%!
وأما في اختبار الأنوية المتعددة فنرى معالج Snapdragon 678 يحصل على 1392 نقطة وهي نفس النتيجة التي يحصل عليها SD662 رغم أنه يحمل أربع نوى للأداء لكنها من نوع Cortex A73 الأقدم.

GeekBench Snapdragon 678

إختبارات الجرافيك:Snapdragon 678 الأفضل لكن ليس بفارق كبير!

كما سيتضح تاليا، فإن Qualcomm Snapdragon 678 يتفوق في جميع اختبارات الأداء الخاصة بالجرافيك عن باقي معالجات القائمة.
لكن لا يخلو هذا من إستثناء وهو اختبار Sling Shot Extreme على منصة 3D Mark، الذي تحصل فيه شريحة Exynos 9611 على 1620 نقطة مقابل 1484 لسنابدراجون 678.
وهذا لأن اختبار SSE يقيس أداء الجرافيك للشريحة ككل وليس وحدة GPU فقط، مما يعني أن ادرينو 612 يقدم أداء أفضل من Mali-G72 MP3 الموجود في ايكسينوس 96911 لكن هناك عوامل أخرى في الشريحة تعمل على تفوق 9611، وربما يكون العامل الأقوى هنا هو استطاعة الأخيرة المحافظة على ترددات المعالج المركزي مرتفعة لفترات أطول بسبب بنائها بدقة 10 نانومتر الأحدث قليلا. هذا بالإضافة إلى استخدامها متحكمات للرام بقناتي وصول بعرض 32 بت وليس 16بت فقط كما في سنابدراجون 678.

3D Mark Snapdragon 678

خلافا لنتائج 3D Mark، يتفوق Snapdragon 678 في جميع اختبارات منصة GFX Bench وعلى جميع منافسيه.
ففي اختبار T-Rex الذي يتعامل مع مكتبات OpenGl 2.0 يحقق المعالج 47 إطار في الثانية متفوقا على المعالجات الأخرى بفارق بسيط، لكن هذا الفارق يكون أقصاه عند مقارنته مع SD662 الذي يحقق 35 إطار في الثانية فقط.
وكذا في اختباري Manhattan و Car Chase يحصل Snapdragon 678 على نتائج جيدة متفوقة قليلا عن E9611 و G85، مع إزدياد الفارق بشكل كبير أمام Kirin 710 و SD662. بحيث يحقق 18 إطار في الثانية ف اختبار Manhattan و 10.2 إطار في الثانية في اختبار Car Chase.
وأما اختبار Aztec الذي يعتمد على واجهة Vulcan الأحدث، فيحقق سنابدراجون 678 ما يزيد على 10 إطار في الثانية، متفوقا بنسب متشابهة على الشرائح المنافسة الأخرى، بيد أن شريحة G85 تتراجع لتكون أضعف المنافسين في هذا الإختبار كما هو الحال مع العديد من شرائح ميدياتك التي لا تستطيع التعامل مع واجة Vulcan بشكل جيد.

GFX T-Rex Snapdragon 678
GFX SSE Snapdragon 678
Snapdragon 678 GFX Bench Aztek

الـ AI: سنابدراجون 678 أفضل معالجات فئته بلا منازع

فيما يتعلق بعمليات الذكاء الإصطناعي وتعلم الآلة، فإن أداء معالج Qualcomm Snapdragon 678 يكون في حقبة مغايرة تماما لباقي معالجات فئته.
فكما بيننا فإن سنابدراجون 678 يأتي كتحديث بسيط لـ SD675 والذي كان يستهدف أعلى فئة في المعالجات المتوسطة وقت إطلاقه، فكان بمثابة شرائح سلسلة 700 حاليا. لهذا استخدم وحدة DSP الموجودة في بعض الرقاقات الرائدة مثل SD845.
مما يجعله يقدم أداء ممتازا في عمليات ML و AI بحيث يحقق حوالي 33 ألف نقطة في اختبار AI Bench متفوقا على أقرب منافسيه SD662 بحوالي 60 بالمائة، ومتفوقا على G85 و 6911 بنسب تتراوح بين 3 إلى 5 أضعاف!
ليكون Snapdragon 678 ملك هذه الفئة بلا منافس في عمليات الذكاء الصناعي.

Snapdragon 678 AI Bench Mark

الخلاصة: هل يمكن اعتبار سنابدراجون 678 ملك الفئة تحت المتوسطة؟!

كانت الفئة تحت المتوسطة ولفترة طويلة محجوزة لمعالجات ميدياتك. ففي الوقت الذي كانت تتجه فيه كوالكوم إلى استخدام تقنيات تصنيع أقدم وأنوية أداء من سنوات مضت، بدأت ميدياتك في الإستحواذ على هذه الفئة بشرائح معالجقة قوية مثل G70 و G80 و G85. بل إن بعض الهواتف استخدمت رقاقات ممتازة مثل G90t في فئات أعلى قليلا.
لكن اليوم كوالكوم تعود لبسط سيطرتها على هذه الفئة مجددا، ليس عن طريق طريق تقديم معالجات أحدث، ولكن عن طريق إعادة تسمية لمعالج موجود بالفعل تنقله كوالكوم من الفئة فوق المتوسطة إلى الفئة فوق المنخفضة.

ورغم أني أعتقد أن معالج Snapdragon 678 لن يفرض نفسه على هذه الفئة لفترات طويلة، حيث إما أن تقدم ميدياتك خيارات أكثر تنافسية، أو ربما تخفض من تسعير معالجات لها موجودة بالفعل مثل G90t لينضم لهذه الفئة. لكن في الوضع الحالي يمكن الجزم بأن Snapdragon 678 هو أقوى معالجات الفئة تحت المتوسطة، طالما يستخدم في الفئة التي ينتشر بها شرائح أضعف منه مثل G85 أو SD460 أو Kirin 710.
أما إن اتجهت بعض الشركات لاستخدام سنابدراجون 678 لاحقا في فئات أعلى ولو قليلا، فلن يكون على قدر المنافسة إطلاقا إذا اتجه إلى الفئات التي يستخدم فيها معالجات G90t و SD732G.

تقييم معالج Snapdragon 678
  • المعالج المركزي CPU
  • أداء الجرافيك GPU
  • دقة التصنيع
  • اداء الذكاء الصناعي AI
4.8

ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Copy link